إسرائيل تعلن العثور على كنز أثري نادر في الجولان المحتل...صور

قاسيون_رصد

أعلنت دائرة الآثار الإسرائيلية، أول أمس الأثنين، أن علماء آثار اكتشفوا خلال أعمال تنقيب في بلدة بانياس الحولة بالجولان السوري المحتل كنزاً أثرياً نادراً.

وبحسب ما ذكرته "وكالة تاس" فإن الكنز الذي تم العثور عليه، مكوناً من 44 قطعة نقدية ذهبية تعود إلى العصر البيزنطي.

وقالت الدائرة أنه خلال قيام شركة الكهرباء الإسرائيلية، بأعمال حفر لربط موقع مقام النبي خضر في المنطقة بشبكة الكهرباء المحلية، تم اكتشاف الكنز.

وأضافت دائرة الآثار الإسرائيلية أنه تم العثور على بقايا مبان وقنوات وأنابيب وفرن فخاري وعملات برونزية وبقايا قطع العديد من المنتجات الفخارية والزجاجية والمعدنية خلال الحفريات التي أجريت في منطقة بانياس، يعود تاريخها إلى نهاية الفترة البيزنطية بداية القرن السابع الميلادي، وأوائل العصور الوسطى خلال القرنين الحادي عشر والثالث عشر.

من جانبه أكد خبير علم العملات، "غابرييلا بيجوفسكي"، أن الكنز المكتشف، يتكون من 44 قطعة من الذهب المصقول، وهي العملة الرئيسية أواخر عهد الإمبراطورية الرومانية وبيزنطة.

وأضاف أن تاريخ العديد من القطع المكتشفة، يعود إلى عهد الإمبراطور البيزنطي فوكاس (بين 602 – 610 ميلادي)، في حين تم سك معظمها خلال فترة حكم الإمبراطور البيزنطي هرقل (610 – 641 ميلادي)، وفق الصور المنقوشة على القطع.

بدوره قال رئيس الحفريات الأثرية في الموقع، "يوآف ليرر"، إن الكنز دُفن في قاعدة جدار حجري ويبلغ وزنه الإجمالي حوالي 170 غراماً، مشيراً إلى أنه يعتقد أن القطع النقدية أخفاها مالكها أثناء الفتح الإسلامي للمنطقة في العام 635 ميلادي.

ونوه إلى أن الاكتشاف "يتيح لنا النظر في لحظة تاريخية محددة"، مضيفاً أنه "يوفر فهماً أفضل لكيفية عمل اقتصاد بانياس خلال سنوات الحكم البيزنطي".

يذكر أن إسرائيل حولت بلدة بانياس إلى محمية طبيعية عام 1967، نظراً لاحتوائها على واحات خضراء وغابات، فضلاً عن كثرة المواقع الأثرية والتاريخية فيها.