الأمم المتحدة تعلق على قصف روسي لمخيمات النازحين شمال سوريا

قاسيون_رصد

علقت الأمم المتحدة على الضربات الجوية الروسية التي استهدفت قبل يومي مخيمات النازحين قرب معبر باب الهوى الحدودي شمال غربي سوريا.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، ستيفان دوجاريك، يوم أمس خلال مؤتمر صحفي، إن الضربات أسفرت عن إصابة امرأة وطفل وسبعة رجال.

وأوضح أن غارة جوية أخرى على بعد 500 متر من مدرسة ثانوية ومركزين صحيين تسببت في أضرار مادية.

وأضاف أن "زملائنا العاملين في المجال الإنساني قلقون من الأوضاع المؤلمة في شمال غرب البلاد مع استمرار تعرض المدنيين للأعمال العدائية التي تؤدي إلى وقوع إصابات وجرحى".

وأكد أنه منذ بداية العام الجاري، لقي ما لا يقل عن 118 مدنيا مصرعهم في المنطقة، بينهم 49 طفلا، وأصيب 193 شخصا، بحسب مراقبين من مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان.

ودعا المتحدث جميع الأطراف إلى تنفيذ التزاماتها بموجب القانون الدولي الإنساني لحماية المدنيين والمنشآت المدنية.

وأشار إلى أن الأوضاع الإنسانية في شمال غرب سوريا تتدهور بسبب الأعمال العدائية وتفاقم الأزمة الاقتصادية والصحية والمائية.