بعد الكشف عن سرقة المليارات.. المفتشة سهام جويد رهن الاعتقال

قاسيون_متابعات

أصدر الجهاز المركزي للرقابة المالية، التابع لنظام الأسد، قرارًا بحجز أشخاص في مناطق سيطرة النظام، لاسترداد أكثر من 38 مليار ليرة سورية من المتورطين بالفساد في المطاحن بمحافظة حلب.

وقالت وسائل إعلام موالية لنظام الأسد، إن الحجز التحفظي جاء لاستعادة المبلغ المذكور من المطاحن الخاصة في حلب لصالح مؤسسة الحبوب السورية، بعد اللجنة الفنية التي شكلها "عمرو سالم" وزير التجارة الداخلية.

وذكرت أن "سالم" أحال الملف إلى الجهات الرقابية لأن المبالغ تجاوزت صلاحيات الرقابة الداخلية، حيث أصدر الجهاز المركزي للرقابة المالية قراره بالحجز، واعتمد التقرير على الملف الذي كانت المفتشة سهام جويد بالتحقيق فيه الذي سلمته لرفاقها وأبلغها "سالم" تباعا حسب قولها.

قرار مصادرة عدد كبير من المؤسسات وعدد من الشخصيات مع زوجاتهم نتيجة الانتهاكات التي تم اكتشافها في فرع الحبوب السورية بحلب، وشمل القرار عددا من الشخصيات وزوجاتهم من فروع سابقين ومساعدي مديرين وموظفين وعدد من المرافق والمطاحن.

يُشار إلى أن مؤسسات النظام غارقة في الفساد، رغم محاولات التستر عليها وطالما أنها عبر شبكة من ضباط ومسؤولي نظام الأسد الذين سيطروا على البلاد، أصبحت على رأس قوائم دول الفساد والبطالة والجرائم