إعلان عن بيع سيارات للأمم المتحدة في دمشق...والدفع بالليرة السورية

قاسيون_متابعات

أعلن مكتب صندوق الأمم المتحدة للسكان في سوريا، عن رغبته في بيع سيارات "تويوتا لاند كروزر ونيسان تيانا" على أن يكون السعر محدداً بالليرة السورية.

وأفاد المكتب أن إحدى السيارات المعروضة للبيع هي 4477 سعة المحرك وبنزين، طراز عام 2007، والأخرى سعة 2496 بنزين وموديل 2010، مع إعطاء التاريخ حيث أن الموعد النهائي لتقديم العطاءات هو أوائل أكتوبر المقبل.

وبحسب الشروط المفروضة، على كل مشترٍ محتمل، سواء كان فرداً أو مؤسسة أو شركة، فإن ضمان المشاركة في العرض في شكل ضمان مصرفي يتم تقديمه لمدة 3 أشهر من تاريخ انتهاء العرض، أو شيك مصدق بمليون ليرة سورية، والأسعار حصراً بالليرة السورية.

وبيّن المكتب أن المكان الذي يجب فيه تقديم العروض المغلقة في مظروف مغلق، بمكتب صندوق الأمم المتحدة للسكان بدمشق، المزة، الفيلات الغربية، شارع الغزاوي، مشيراً إلى أن صندوق الأمم المتحدة لا يتقاضى أي رسوم أو بدلات للمشاركة في هذا العطاء.

وأثار الإعلان تعليمات تتضمن السخرية لأن هذه السيارات ستذهب حتماً إلى الأشخاص الذين يدعمون الأسد، لأنهم الوحيدون الذين يمكنهم شراء مثل هذه السيارات حيث يلجأ المواطنون إلى السيارات القديمة للغاية، بينما حذرت التعليمات الساخرة من عدم تغطية هذه السيارات المعلن عنها من خلال دعم البطاقة الذكية.

وتفيد تقارير سابقة، أن الأمم المتحدة قدمت دعماً مباشراً لإعادة تأهيل وترميم المرافق العامة والمعالم في المناطق التي يسيطر عليها النظام من خلال برامج مختلفة، بما في ذلك دعم الزراعة والري ومحطات الطاقة، وكذلك المجالس التي يقودها الأسد و وزارة الإدارة المحلية والبيئة للنظام.