الكيان الإسرائيلي: الشعب السوري يدفع ثمن التوغل الإيراني في سوريا

قاسيون_رصد

أكد وزير الدفاع الإسرائيلي أن إيران تحاول تسليح عملائها في سوريا وأن السوريين فقط هم من سيدفعون الثمن.

وأفاد وزير الدفاع الإسرائيلي، "بيني غانتس"، إن إيران تحاول تسليح عملائها في سوريا بأسلحة من شأنها أن تضر بها وتحولها إلى دولة إرهابية، وأن المواطنين السوريين هم من يدفعون الثمن.

وأوضح غانتس أن إيران، من خلال ميليشيا حزب الله اللبناني، تحاول شراء لبنان من خلال توفير الوقود وإصلاح النظام الكهربائي وبناء محطات الطاقة.

وادعى الوزير الإسرائيلي أن اعتماد لبنان في مجال الطاقة على إيران قد يؤدي في النهاية إلى إنشاء قواعد إيرانية على الأراضي اللبنانية.

وقبل أيام، هاجمت قوات الاحتلال الإسرائيلي المليشيات الإيرانية قرب العاصمة دمشق والمطار الدولي في حلب.

وهذا الهجوم يعتبر "الثامن عشر" الذي تشنه إسرائيل على الأراضي السورية هذا العام، وبحسب المرصد السوري، استهدفت غارة جوية إسرائيلية في وقت سابق من هذا الشهر مواقع في ريف محافظة طرطوس بالقرب من الحدود اللبنانية، حيث قالت وسائل إعلام للنظام إنها أصابت حظائر الدجاج، لكن نشطاء أكدوا أن القصف استهدف موقع حزب الله الذي كان يقع تحت حظائر الدجاج السابقة.

وفقاً لدراسة نشرها مركز جسور للدراسات في شباط /فبراير الماضي، فإن الهجمات الإسرائيلية غالباً ما تستهدف مستودعات الأسلحة الإيرانية والرؤوس الحربية الصاروخية وأنظمة الدفاع الجوي قبل نشرها في لبنان، فضلاً عن نقاط مراقبة حزب الله المتقدمة.