وزيري خارجية الأردن والنظام السوري يتباحثان في نيويورك

قاسيون_رصد

بحث وزير الخارجية الأردني "أيمن الصفدي" قضايا ثنائية مختلفة بما في ذلك عودة اللاجئين وتهريب المخدرات مع وزير الخارجية السوري "فيصل المقداد" أمس الخميس 22 أيلول / سبتمبر.

وعقد الاجتماع في نيويورك على هامش الدورة "السابعة والسبعين" للجمعية العامة للأمم المتحدة، بحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية الأردنية.

وناقش الطرفان في الاجتماع الجهود لإيجاد حل سياسي للوضع في سوريا يضمن وحدة البلاد وتماسكها ويحفظ سيادتها ويعيد أمنها واستقرارها وقيادتها ويخلصها من الإرهاب ويهيئ الظروف اللازمة للعودة الطوعية للاجئين.

وفي البيان، نقل عن الوزير الأردني قوله "تأكيده على ضرورة بذل جهود محددة لإنهاء الأزمة السورية ومعالجة جميع تداعياتها بما يحقق تطلعات الشعب السوري الشقيق ويحفظ أمنه ومصالحه"، مشيرة إلى"أهمية الدور العربي في هذا الجهد".

وتطلع الجانبان للعلاقات الثنائية والتعاون الذي يخدم مصالحهما المشتركة، بحسب البيان، مع التركيز على أمن الحدود، ومكافحة تهريب المخدرات، والأمن المائي والغذائي، وغيرها من القضايا الثنائية.

وفي الشهر الماضي، حذرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في عمان، من أن وضع اللاجئين في الأردن قد يتحول إلى أزمة إنسانية في غضون أشهر إذا لم تتوفر الأموال بشكل عاجل .

ويستضيف الأردن حوالي 760،000 لاجئ، معظمهم من السوريين والعراقيين واليمنيين، فضلاً عن اللاجئين من جنسيات أخرى، يعيش أكثر من 80٪ منهم بين الأردنيين في المجتمعات المضيفة.

وفي 27 آب الفائت، أصدر الجيش الأردني بياناً يفيد بأن قواته أحبطت عملية تهريب مخدرات من الأراضي السورية، وصادرت أكثر من ستة ملايين حبة كبتاغون و 578 كف حشيش.