مقارنة بالدول المجاورة .. وزير اتصالات النظام يزعم أن تعرفة الإنترنت هي الأدنى في سوريا

قاسيون_متابعات

زعم وزير الاتصالات والتكنولوجيا في نظام الأسد، "إياد الخطيب"، أنه عند مقارنة أجور الإنترنت في سوريا بدول الجوار، فإن الأسعار في سوريا هي الأقل، لكننا لن نجري هذه المقارنة، لأنه غير عادل في البيانات على هامش ورشة عمل حول عملية التحول الرقمي.

وتحدث عن تكليف نائب وزير الاتصالات للتحول الرقمي والمدير العام لخدمات الشبكة بالإشراف على بناء السياسات الإستراتيجية القطاعية في جميع الوزارات، أنه قد حققنا ذلك في 15 وزارة حتى الآن، لوضع خطة أولية تتناسب، حسب قوله، مع الإستراتيجية الوطنية للإدارة الإلكترونية.

ويعتقد أن عملية التحول الرقمي ليست مستحيلة ولكنها صعبة في ظل الظروف الحالية، لكننا نعمل على هذه الإستراتيجية للوصول إلى المرحلة النهائية في عام 2030، وأشار إلى أن وزارة الاتصالات هي المسؤولة عن إنشاء البنية التحتية، وتطوير المشاريع ومتابعة تنفيذها مع الوزارات الأخرى.

وأوضح انطلاقاً من الواقع الحالي، ليس هناك شك في أن لدينا مشكلة كبيرة في البنية التحتية لشبكة الاتصال والوصول إلى الإنترنت، أو التكامل الوطني للإنترنت، أو بناء منصات رقمية، والمحتوى والمشاريع المماثلة الأخرى التي نعمل عليها في حدود إمكانياتنا والتي تتطلب الكثير من الجهد والتمويل.

وقال: أنه هذا العام، نظراً لإطلاق عدد من الخدمات الجديدة، بما في ذلك التوقيع الرقمي والدفع الإلكتروني، بالإضافة إلى إطلاق 50 خدمة إلكترونية للمواطنين، سيكون هناك تطور كبير يؤدي إلى تحسن في التصنيف العالمي لسوريا.

ويُشار إلى أن "الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد" في النظام السوري، أعلنت في حزيران الماضي، عن زيادة أجور الاتصالات المتنقلة والثابتة والإنترنت في سوريا، قائلة إن زيادة أجور الاتصالات والإنترنت ستسمح لشركات الاتصالات بتنفيذ المشاريع المطلوبة منها "الصيانة والتجديد" بالإضافة إلى للوفاء بالتزامات النقد الأجنبي لشركات الخدمات العالمية.