لجنة التفاوض تناقش مع الخارجية الفرنسية حركة العملية السياسية في سوريا

قاسيون_رصد

أجرت لجنة التفاوض السورية، أمس الخميس، مباحثات مع وفد من الخارجية الفرنسية، تناولت آخر مستجدات العملية السياسية في سوريا.

وقال رئيس الهيئة التفاوضية، بدر جاموس، في تغريدة على تويتر: إن وفد اللجنة التقى بمديرة قسم الشرق الأوسط بوزارة الخارجية الفرنسية، آن غويغون، في نيويورك.

وناقشوا خلال الاجتماع "الحاجة إلى آلية لتنفيذ القرار 2254 ووقف تلاعب النظام بالعملية السياسية ومستقبل الشعب السوري".

وشدد جاموس على "أهمية التوصل إلى حل سياسي شامل يخرج سوريا من حالة الفوضى ويخفف من معاناة الشعب السوري".

وبحسب جاموس، أكدت غويغون التزام فرنسا بالقرارات الدولية ودعمها المستمر للشعب السوري.

وتوجه وفد من المعارضة السورية يوم الإثنين الماضي إلى مدينة نيويورك الأمريكية للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وبحسب ما قاله جاموس في تغريدة على تويتر، فإنه سيلتقي مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، والمبعوثين الدوليين للملف السوري على هامش اجتماعات الجمعية العامة.

وتأتي هذه الزيارة لنيويورك، بحسب جاموس،“ في إطار سعي الهيئة للحفاظ على بقاء الملف السوري في الممرات الدولية والمنتديات السياسية العالمية، حتى يكون صوت السوريين ومطالبهم وحقهم بالعيش في الحرية والكرامة يمكن أن تصل".

أجرى جاموس، أمس الثلاثاء، محادثات مع المبعوث الأوروبي إلى الشرق الأوسط سفين كووبمانس، تناولت آخر المستجدات في الملف السوري.

وقال جاموس في تغريدة على تويتر:" التقيت بالمبعوث الخاص للاتحاد الأوروبي لعملية السلام في الشرق الأوسط، السيد سفين كووبمانس، في نيويورك، وكان محور حديثنا هو إيجاد آلية حقيقية لدفع العملية السياسية والتوصل إلى انتقال لحل سياسي في سوريا ".

وأشار جاموس إلى أن كووبمانس أكد دعم الاتحاد الأوروبي للسوريين والتزامه الكامل بالقرارات الدولية وعلي رأسها القرار 2254.