لبيع منتجاتها بالدولار الأمريكي... نظام الأسد يغلق شركة تجارية

قاسيون_متابعات

أعلن مصرف سوريا المركزي أن الضابطة العدلية وبالتعاون والتنسيق مع دائرة الأمن الجنائي أغلقت شركة تجارية في دمشق بسبب بيع منتجاتها بالدولار الأمريكي.

وأشارت إلى إغلاق مقر الشركة وختمه بالشمع الأحمر، ومصادرة مبالغ بالدولار الأمريكي والليرة السورية، دون الكشف عن قيمتها.

وفي هذا السياق، أغلقت الشرطة العدلية شركة تجارية في منطقة الكسوة كانت تزاول مهنة الحوالات الأجنبية دون ترخيص، بحسب زعمها.

وبحسب الضابط، فإن الشركة استغلت تجارتها الخارجية لتوزيع مستحقاتها والتزاماتها الخارجية كتحويلات واردة من الخارج.

كما أشارت إلى مصادرة المبالغ المعدة للتوزيع والقبض على المسؤولين عن الانتهاكات لتنظيم الرقابة اللازمة عليهم وإحالتهم إلى القضاء.

وزعم مصدر في مصرف سوريا المركزي الشهر الماضي أن البنك سيعيد استقرار سعر الصرف في السوق في الوقت الذي يراه مناسبا، بعد أن بلغ سعر صرف الدولار نحو 4500 ليرة سورية.

ونقلت صحيفة الوطن عن مصدر في البنك المركزي قوله: لديهم القدرة على وضع حد لمضاربات التجار وصيارفي السوق السوداء، لكن التدخل مرتبط بعدة عوامل لا يمكن ذكرها.

وبحسب الصحيفة، فإن تراجع العملة أمر طبيعي، نظرا لضرورات استيراد المشتقات النفطية والقمح والعديد من السلع الأخرى، إضافة إلى تراجع موارد الخزينة، وخسارة الميزان التجاري، وفق تقرير اقتصادي.