الجامعة العربية: الجزائر لم تشترط أبداً حضور نظام الأسد القمة العربية

قاسيون_رصد

أفاد نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية "حسام زكي" إن الجزائر لم توافق قط على عودة نظام الأسد لشغل مقعد سوريا في الجامعة ومشاركتها في القمة العربية.

وقال حسام زكي: لم يكن الوجود السوري شرطاً جزائرياً، لكنه أراد أن تشهد القمة العربية القادمة عودة سوريا لاستعادة شكل من أشكال التماسك العربي المفقود الآن.

وتابع "الرغبة في عودة سوريا ليست جزائرية بطبيعتها فقط، ولكن هناك دول عربية أخرى أرى أنها مستعدة لذلك، لكن عملياً لا تزال هناك عقبات أمام هذه الرغبة".

وأضاف أنه خلال زيارة الأمين العام للجزائر نوقش الموضوع مطولاً وتم التشاور وكانت النتيجة أن وقت عودة نظام الأسد لم يحن بعد، والأمر يحتاج إلى توافق.

وأردف أن "سوريا عضو مؤسس وهي صاحبة المقعد لكنها غابت لظروف معينة، مشيراً إلى أن غيابها عن قمة الجزائر يختلف عن غيابها السابق وليس قراراً جامعياً بل قراراً من قبل القيادة السورية التي رأت أنه من الأفضل الانتظار لإعطاء فرصة عمل العربي المشترك ".

الجدير بالذكر أن جامعة الدول العربية قررت تجميد مقعد سوريا في تشرين الثاني/نوفمبر 2011 حيث لجأ نظام الأسد إلى الخيار العسكري لقمع الثورة الشعبية ضد حكومته.