مصر ترحّل سورياً من أراضيها حفاظاً على المصلحة العامة

قاسيون_رصد

أفادت وزارة الداخلية المصرية، أنها طردت مواطن سوري من البلاد لأسباب تتعلق بـ "المصلحة العامة".

ونشرت الجريدة الرسمية، يوم أمس الأحد، قراراً من وزير الداخلية المصري "محمود توفيق" عن إبعاد المواطن السوري "يامن إبراهيم البيطار" من مواليد 1989.

وأوضحت الصحيفة أن القرار استند إلى القانون رقم 89 لسنة 1960 بشأن دخول وإقامة الأجانب إلى ومن جمهورية مصر العربية وتعديلاته.

واستند القرار أيضاً إلى مذكرة 20 أغسطس الصادرة عن المديرية العامة للجوازات والهجرة والجنسية بشأن طلب طرد الشخص المذكور أعلاه من البلاد على أساس المصلحة العامة.

وفي وقت سابق، أصدرت وزارة الداخلية المصرية قراراً بطرد اللاجئ السوري أسامة أحمد حسنة من مصر، المتهم بالتداول في العملات الأجنبية.

ويشير تقرير المنظمة الدولية للهجرة، إلى أن المهاجرين في مصر "يساهمون بشكل إيجابي في سوق العمل ونمو الاقتصاد المصري"، مضيفاً أن "أكثر من ثلثهم يعملون في شركات ووظائف دائمة، مما يشير إلى مساهمة إيجابية في سوق العمل ونمو الاقتصاد المصري.

وفي تقرير سابق، صادر عن المنظمة الدولية للهجرة، أشار إلى تسجيل 30 ألف مستثمر سوري في مصر ويقدر حجم الأموال التي استثمروها فيها بنحو مليار دولار أمريكي.