منظمات حقوق الإنسان تدعو إلى تسهيل إجراءات جمع شمل عائلات اللاجئين في ألمانيا

قاسيون_رصد

طالبت منظمات حقوق الإنسان من السلطات الألمانية تسهيل إجراءات لم شمل الأسرة لعائلات اللاجئين وإلغاء واجب الحصول على شهادة لغة إلزامية للشريك الموجود خارج البلاد.

ودعت منظمات حقوقية، الخميس 15 سبتمبر، السلطات الألمانية إلى تسهيل إجراءات لم شمل العائلات للأسر اللاجئة بمن فيهم السوريون، وإلغاء شرط الحصول على شهادة لغة إلزامية للشريك الذي وجد خارج البلاد، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية. "وكالة فرانس برس".

وأشارت المنظمات التي تدافع عن حقوق اللاجئين، مثل "DGB Union" و "Pro Asyl"، إلى أن الأشخاص الذين يرغبون في الوصول إلى أزواجهم أو زوجاتهم في ألمانيا يفشلون بسبب واجب إتقان اللغة الألمانية، وهو ما يجب عليهم اثبت قبل دخول البلاد.

وأشار إلى أن نحو عشرة آلاف زوج يعانون كل عام من شرط اللغة وبالتالي يحرمون من المعاشرة، مشيرًا إلى أن شرط اللغة يعني "في كثير من الحالات عبئًا غير معقول على الأسر المتضررة"، مضيفاً أن "تعلم اللغة الألمانية أسهل في ألمانيا ".

الجدير بالذكر أن اللاجئين السوريين في ألمانيا بلغ في نهاية عام 2020 حوالي 800 ألف لاجئ موزعين على المدن الألمانية، 40٪ منهم نساء، بينما قبل عام 2011 كان يعيش في البلاد حوالي 30 ألفًا فقط، وفقًا لهيئة الإحصاء العامة الألمانية.