المفوضية في تركيا تحث على عدم الانضمام إلى قافلة النور بسبب المخاطر والمسائل القانونية

قاسيون_رصد
حذرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون تركيا من المشاركة في حملات تدعو إلى الهجرة الجماعية من تركيا إلى دول الاتحاد الأوروبي.
وبحسب بيان المفوضية المنشور على موقعها الرسمي على الإنترنت، فإن“ هناك معلومات تفيد بوجود خطط لتحرك منظم باتجاه الحدود التركية اليونانية/ البلغارية، وهذه الخطط تدل على نية المشاركين في الحركة والعبور إلى اليونان وبلغاريا ثم إلى دول أخرى ".
وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إنه" هو والمنظمات الشريكة له لا يشاركون أو يشجعون السفر غير القانوني من تركيا إلى اليونان بلغاريا أو دول أخرى ".
وشدد على أن طرق السفر المذكورة عن طريق البر أو البحر تشكل مخاطر وأن محاولات عبور الحدود بشكل غير قانوني غالبًا ما تكون غير ناجحة ويمكن أن تؤدي إلى عواقب وخيمة، بما في ذلك الاعتقال والاحتجاز والانفصال الأسري وحتى الموت.
وقال البيان" بالإضافة إلى تعريض المشاركين في هذه الحركة لعواقب قانونية محتملة، فقد يكون لها أيضًا عواقب إنسانية وخيمة، مثل نقص السكن والطعام والخدمات الأساسية الأخرى، وتعريض الأطفال وغيرهم من ذوي الاحتياجات الخاصة للخطر ".
يذكر أن هذه القافلة تزامنت مع الصعوبات التي يواجهها اللاجئون السوريون في الحصول على الوثائق الرسمية، إضافة إلى ترحيلهم إلى شمال سوريا، في ظل تصاعد العنصرية وخطاب الكراهية تجاه اللاجئين في تركيا من قبل بعض أحزاب المعارضة التركية.