دبلوماسي بريطاني يدعو إلى حوار سياسي بين المعارضة السورية ونظام الأسد

قاسيون_رصد

دعا الممثل البريطاني الخاص لسوريا، جوناثان هارجريفز، إلى عقد مؤتمر للحوار السياسي يجمع بين المعارضة السورية ونظام الأسد.

ونقلت مصادر عن مسؤولين إسرائيليين قولهم إن المبعوث البريطاني زار إسرائيل منذ فترة وقال: "لقد فهم الغرب أن الضغط الخارجي لن يؤدي إلى تغيير النظام في سوريا.

وأوضح الدبلوماسي البريطاني أن عقد مؤتمر للمعارضة لإقامة حوار سياسي مع نظام الأسد هو أحد الأسباب الرئيسية التي تجعل العملية السياسية لا تزال مهمة.

وشدد هارجريفز على أن العملية السياسية في سوريا وصلت إلى طريق مسدود وأن الجهود الدبلوماسية للغرب قد تحول تركيزها إلى ضرورة إنهاء الوجود الإيراني.

وأوضح أن الغارات الجوية التي نفذتها إسرائيل كانت على الأرجح الضربات الوحيدة الناجحة في سوريا، بحسب مسؤولين إسرائيليين.

وصرح المسؤول البريطاني بأن بلاده تحاول ردع دول عربية عن التطبيع مع نظام الأسد، مشيراً إلى أن حدث صدام الأردن مع الإدارة الأمريكية بعد تطبيع العلاقات.

تسارعت وتيرة الجهود لتطبيع العلاقات مع نظام الأسد بعد زيارة وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف للسعودية والإمارات وقطر ، عندما شجع تلك الدول على تطوير العلاقات مع دمشق.