أهالي مخيم الحسينية بريف دمشق يشتكون من ممارسات أجهزة النظام الأمنية

قاسيون_متابعات

كشفت منظمة حقوقية أن الأجهزة الأمنية التابعة للنظام، شددت خلال الفترة الأخيرة الماضية من إجراءاتها الأمنية، على أهالي "مخيم الحسينية" بريف دمشق، حيث قام عناصر الحاجز بالتدقيق بشكل كبير على جميع الأشخاص الداخلين إليه.

وبحسب منظمة مجموعة العمل من أجل فلسطيني سورية، فإن عناصر الحاجز الأمني، قاموا بتفتيش كافة الركاب والتدقيق في الهويات الشخصية للشباب بشكل خاص، وإنزالهم وتفتيشهم في ماتسمى بغرفة الفيش، وذلك بهدف توقيف الشبان المتخلفين منهم عن السوق إلى الخدمة الإلزامية في صفوف قوات النظام.

وأوضحت أن عدد من أهالي المخيم، أعربوا عن استيائهم وغضبهم من تصرفات عناصر الحاجز ، وطريقة تعاملهم غير اللائقة مع شبان المخيم، حيث يجري إنزالهم من السيارات وتفتيشهم بطريقة مذلة ومهينة، بالإضافة إلى تأخير الأهالي على الحاجز لفترات طويلة في هذا الجو الحار.

وأشارت إلى أن الأهالي قد بينو أن هذا التشديد الأمني الذي يقوم به عناصر النظام بين الحين والآخر، يهدف لإجبار أصحاب السيارات والحافلات على دفع رشاوي وإتاوات لهم من أجل تسهيل مرورهم.

الجدير بالذكر أن سكان مخيم الحسينية يعانون من التشديد الأمني المتواصل، بالإضافة لبقاء الساتر الترابي الذي أقامته قوات النظام حول المخيم لسد جميع منافذه باستثناء مدخل المخيم، وإقامة حاجز أمني على مدخل المخيم الرئيسي بهدف إحكام السيطرة على المخيم وعزله عن بقية المدن والبلدات المحيطة به.