مواد غذائية منتهية الصلاحية وسط سوريا

قاسيون_متابعات

أفادت مصادر إعلامية، إن مواد غذائية منتهية الصلاحية انتشرت في أسواق مدينة حمص، وسط تقاعس حكومي عن مراقبة الأسواق.

وذكرت مصادر إعلام موالية للنظام، بأنّ مستودعات في مدينة حمص تحتوي على مواد غذائية معدة للبيع، قد انتهت صلاحيتها منذ أربع سنوات تقريباً، بالإضافة لزيوت غير صالحة معبئة بعبوات محلية.

وفي سياق متصل، تحدثت مصادر عن وجود أكثر من مصدر للمواد الغذائية منتهية الصلاحية في مدينة الرقة، إذ يعد أبرزها في مناطق سيطرة النظام السوري.

وأضافت أن عدد من التجار يعمل على إدخال كميات من هذه المواد منتهية الصلاحية ضمن شحنات المواد السليمة وبيعها للتجار المحليين بأسعار مخفضة بغرض تحقيق أرباح سريعة.

كما رصدت المصادر، شركة غذائية كبرى بريف دمشق تقوم بإعادة تعبئة موادها الغذائية منتهية الصلاحية لطرحها في السوق بتاريخ جديد في الأيام المقبلة.

وعن أكثر المواد منتهية الصلاحية المنتشرة في مناطق سيطرة النظام، تمور فاسدة وموبوءة بالحشرات كانت معروضة للبيع، بالإضافة لشراب أطفال منتهي الصلاحية، مواد مخصصة للأطفال كـ “الشيبس – البسكويت – الكولا” وبعض أنواع المعلبات الغذائية ومنها ” الساردين – التونة – الحمص المعلب”.

وفي سياق آخر، عُثر على محلًا لصنع الألبان والأجبان في شارع أنطاكيا في اللاذقية يبيع مشتقات الحليب القذرة وغير الصالحة للاستهلاك البشري.

وانتشر بيع هذه المواد منتهية الصلاحية في الآونة الأخيرة، وسط تجاهل حكومة النظام وغياب الرقابة التموينية.

يُذكر أن يوم الخميس الماضي، أقرت الجهات الرقابية الحكومية، من خلال بيان مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك في ريف دمشق، بضبط دوريات الحماية “مخالفات جسيمة” بحق معمل بسكويت يعيد تدوير المواد الغذائية ومحال حلويات ومطاعم تستخدم مواد مخالفة للمواصفات.