قانون قيصر يساهم في اتساع عمليات التهريب بين لبنان ونظام الأسد

قاسيون_رصد

كشفت صحيفة الشرق الأوسط، عبر تقرير لها أن "عمليات التهريب اتسعت في المعابر غير الشرعية، بين مناطق سيطرة نظام الأسد ولبنان على مساحة واسعة تبلغ 375 كيلومتراً من إجمالي الحدود بين البلدين.

 وجاء في خبر الصحيفة أن "قانون "قيصر" الذي يمنع الشركات من توريد البضائع المستوردة، للمناطق الخاضعة لسيطرة نظام الأسد، قدم فوائد كبيرة للمهربين، كما استفادوا من فروق الأسعار بين لبنان وسوريا وخاصة في البضائع المستوردة".

 وبحسب مصادر أمنية لبنانية، قالت الصحيفة إن "الحدود مفتوحة الآن في عدة نقاط واتسعت من نقاط تهريب معروفة في شمال شرق لبنان، فيما تغطي طرق التهريب الآن مناطق متفرقة.

 وأضافت أن عدد نقاط التهريب أحد عشر لمعابر غير شرعية شرقي البلاد بطول 22 كيلومترا تبدأ من القاعدة شرقا حتى معبر القصر الحدودي غير الشرعي شمالا.

 وقالت المصادر إن عمليات التهريب تضاعفت تدريجياً وهي الآن في ذروتها منذ انتهاء عمليات الجيش اللبناني "فجر التنانير" صيف 2017 لإخلاء المناطق الحدودية من سيطرة الجماعات المتطرفة. 2022.

 والجدير بالذكر أن نشاط التهريب ازداد بشكل ملحوظ منذ العام الماضي نتيجة دعم مصرف لبنان لعدد كبير من السلع الأساسية مع قيام نظام الأسد برفع سعر لتر البنزين المدعوم من 1100 ليرة سورية إلى 2500 ليرة سورية أي 0.90 سنت أمريكي بسعر الصرف الرسمي المعتمد من الحكومة، بحسب ذات المصدر.