ارتفاع تكاليف النقل بدير الزور بسبب عدم توفر المحروقات وغلاء أسعارها

قاسيون_متابعات

شهدت مدينة دير الزور خلال الأيام القليلة الماضية، ارتفاعاً في أسعار تذاكر السفر إلى العاصمة دمشق، وذلك بسبب عدم توفر المحروقات وارتفاع أسعارها بشكل كبير.

وبحسب شبكة "عين الفرات" فإن تذكرة السفر من مدينة "دير الزور" إلى مدينة "دمشق"، ارتفعت إلى نحو 25 ألف ليرة سورية، بعد أن كانت قبل عدة أيام لا تتجاوز الـ 10 آلاف ليرة.

وأوضحت أن المدنيين الذي يرغبون في السفر، يضطرون لحجز تذكرة قبل عدة أيام لضمان حصولهم على تذكرة سفر، وذلك بسبب قلة عدد وسائل النقل المتجهة إلى دمشق، والتي لا يتجاوز عددها الـ 3 خلال الفترة الأخيرة، ما تسبب بأزمة سفر في المدينة.

وأضافت أن أهالي مدينة الزور، أبدو استغرابهم بسبب تفاوت سعر التذكرة ما بين شركة وأخرى، حيث بلغ سعر تذكرة السفر في بعض الحافلات حوالي 40 ألف ليرة، مع العلم أن كل الحافلات تسلك الطريق نفسه.

الجدير بالذكر أن مناطق سيطرة نظام الأسد وبالأخص محافظة دير الزور تشهد أزمة محروقات كبيرة، أدت إلى ارتفاع تعرفة النقل الداخلي والخارجي وسيارات الأجرة، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار معظم المواد الغذائية القادمة إلى المحافظة بسبب ارتفاع أجور الشحن.