محلل اقتصادي يكشف أسباب ارتفاع البنزين في أسواق النظام

قاسيون – رصد رأى الخبير الاقتصادي "يونس الكريم"، أن زيادة سعر الصرف يعد من أهم الأسباب التي أدت إلى زيادة سعر البنزين في سوريا، بعد أن وصل إلى حوالي 4200 ليرة سورية مقابل الدولار في السوق السوداء، بالإضافة إلى الفشل الروسي بالضغط على "قسد" لزيادة حصّة النظام من النفط الذي تسيطر عليه شمالي شرقي سوريا. أما السبب الأهم يتمثل في أن النظام يواجه ضغوطا على صعيد "الكبتاغون" وتهريبه وهو ما يحرم الميزانية العامة للدولة من عوائد مالية كانت تشكل أساسا لها، كما أن إيران لا تلتزم بتزويد النظام بالنفط، وذلك بسبب سعر النفط المرتفع مقارنة بمادة البنزين، بالإضافة إلى استخدامها كقوة ناعمة في عدد من دول المنطقة كالعراق والهند.وأكد حسب الحدث السوري أن النتائج التي ستترتب على الحالة الاقتصادية بمناطق النظام، ستدفعه نحو العديد من الخيارات، أهمها ممارسة الضغط على "قسد" يصل لمرحلة الصدام معها، والاعتماد على حسابات تركيا السياسية، أما الحل الثاني هو الاعتماد على المخدرات كممول رئيسي للدولة السورية، في حين يكمن الحل الأخطر بالاعتماد على إيران، وبالتالي زيادة مهولة بالديون التي ستفشل مستقبلا الحلول السياسية، بحسب موقع "المدن".