حكومة النظام تبرر رفع سعر البنزين بسبب ارتفاع أسعار النفط عالمياً ولسد العجز بالميزانية

قاسيون_متابعات

برر وزير في حكومة نظام الأسد ارتفاع أسعار البنزين، في الوقت الأخير بسبب ارتفاع أسعار النفط، ما يؤدي لحصول عجز بالميزانية عندما يتم تثبيت سعر المادة، ولفتت أنه وبعد قرار رفع البنزين انخفضت خسائر المشتقات النفطية بنسبة 20 % في سوريا.

وصرح وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة نظام الأسد "عمرو سالم" لإذاعة موالية لنظام الأسد إن رفع الأسعار هو قرار حكومي مشترك، وأتفهم غضب الناس، وأنه لا أحد سعيد برفع سعر البنزين، ولكن أسعار النفط ترتفع ويحصل عجز بالميزانية عندما يتم تثبيت سعر المادة.

وادعى "سالم" بأن رفع السعر ليس له علاقة بتوفرها، وأنه ليس هناك انقطاع، لكن اليوم قد تراجع العجز قليلاً، ولفت إلى أنه، بعد قرار رفع البنزين انخفضت خسائر المشتقات النفطية بنسبة 20 بالمئة، ولكن لم نحقق أرباحاً.

وأكد "سالم" أنه بالنسبة لرفع سعر مادة المازوت غير مطروح، وكان هناك رفض لمقترح الرفع بسبب أثره على الأسعار، ولفت أن حكومة نظام الأسد لا تطبع أموالاً دون تغطية، وليس لديها نفط، بسبب خروج مناطق الآبار عن سيطرة نظام الأسد.

ولفت أن أسعار النفط في العالم لا يمكن ضبطها، وأن الاستيراد مرتفع بشكل كبير، وأكد على أن حكومة نظام لم تحقق أي عائد برفع الدعم وإنما خففت العجز، حسب زعمه.

الجدير بالذكر أن مناطق سيطرة نظام الأسد تشهد أزمة اقتصادية وظروف معيشية خانقة، وبحسب الإحصائيات فإن قطاع النفط والغاز مني بخسائر كبيرة تقدر بنحو 91.5 مليار دولار خلال 11 عام من اندلاع الثورة السورية، وتراجع الإنتاج بسبب فقدان نظام الأسد السيطرة على المناطق التي تحتوي على حقول النفط الكبرى فضلا عن العقوبات الاقتصادية.