وفاة إعلامي تحت التعذيب في سجون ميليشيا قسد في الرقة

قاسيون_متابعات

توفي الناشط الإعلامي "عماد خلف الزكعاب" اليوم الأحد 7 آب/ أغسطس في سجون ميليشيا حزب الاتحاد الديمقراطي "PYD" تحت التعذيب في مدينة الرقة.

وبحسب "شبكة الخابور" المحلية إن "الزكعاب" كان قد اعتقل خلال حملة أمنية واسعة نفذتها ميليشيا "PYD" في مدينة الرقة، اعتقلت خلالها 16 إعلاميا من بينهم سيدتان في تاريخ 30 تموز الماضي.

وأضافت أن الإعلامي المتوفي "عماد خلف الزكعاب" والذي ينحدر من مدينة "الرقة" قد توفي جراء تعرضه للتعذيب الكبير في سجون ميليشيا " قسد ".

وبحسب تقرير صادر عن "الشبكة السورية لحقوق الإنسان"، إن "الإعلاميين المعتقلين يعملون لدى جهات إعلامية ولعدة مؤسسات محلية، وقد تمت عملية الاعتقال عبر جهاز الاستخبارات التابع لميليشيا قسد بتهمة التجسس لصالح جهات معادية لها.

وأضافت" الشبكة "أن الإعلاميين المعتقلين تعرضوا للضرب المبرح أثناء عملية اعتقالهم وتوجيه التهديدات لهم.

الجدير بالذكر أن ميليشيا" قسد "نشرت بيان على موقعها الرسمي صرحت فيه إنها أطلقت حملة أمنية في كل من مدن وبلدات" القامشلي، والحسكة، والشدادي، وتل تمر، ودير الزور، والرقة، ومنبج ، وعين العرب "، وأوضحت أنها اعتقلت خلال الحملة 36 شخصاً تحت ذريعة التجسس والتعامل مع جهات معادية وتركيا.