البنتاغون يؤكد الهجوم الروسي على فصيل محلي في التنف

قاسيون_رصد

أكدت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" أن روسيا استهدفت للمرة الثانية القاعدة العسكرية التابعة لقوات التحالف الدولي في منطقة التنف شرق حمص.

وأوضح البنتاغون أن الجيش الروسي شن ثاني هجوم له خلال شهرين بالقرب من قاعدة “التنف” الأمريكية في سوريا، مضيفاً إن “القيادة المركزية الأمريكية على علم بالضربة، لكن ليس لديها معلومات للتزويد بها بشأن هذا الأمر ”.

ووفقاً لما نقلته صحيفة نيوزويك عن البنتاغون الأمريكي اليوم السبت 6 أغسطس، أن القوات الروسية شنت الهجوم الثاني لها خلال شهرين بالقرب من قاعدة أمريكية في سوريا.

وذكرت وزارة الدفاع الروسية، إنها قصفت مجموعة “لواء شهداء القريتين”، التي كانت تتمركز في منطقة التنف، حيث تتلقى تدريباً عسكرياً أمريكياً من قبل قوات العمليات الخاصة التابعة للجيش الأمريكي.

وجاء في بيان وزارة الدفاع الروسية، يوم أمس الخميس 4 أغسطس، أن المقاتلات الروسية أجهزت بعد عمليات الاستطلاع الدورية على مجموعة من مسلحي جماعة "لواء شهداء القريتين الإرهابية"، كانت مختبئة في الملاجئ المجهزة في الصحراء”.

ورغم تأكيد “الدفاع الروسية” أنها نفذت الضربات بالفعل، نفى مدير المكتب الإعلامي لـ”مغاوير الثورة”،صحة الإعلان الروسي.

ويعتبر فصيل “لواء شهداء القريتين” أحد المجموعات العسكرية المنتشرة في التنف ومحيطها، ضمن المنطقة المسماة بـ”منطقة الـ55 كيلومتر”، وإلى جانبه فصائل أخرى، أكبرها “جيش مغاوير الثورة”.

وتقع التنف عند المثلث الحدودي بين سوريا والعراق والأردن، وأيضاً على الطريق السريع بين دمشق وبغداد، والذي كان ذات يوم طريقاً رئيسياً لدخول الشاحنات والإمدادات الإيرانية إلى سوريا.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد قطعت العلاقات مع النظام السوري بسبب اتهامات واسعة النطاق بارتكابه لانتهاكات حقوق الإنسان، وتحول التركيز الأمريكي إلى دعم “قوات سوريا الديمقراطية” قسد، في عام 2015.

الجدير بالذكر أنه في حزيران الماضي، تعرضت قاعدة التحالف الدولي في منطقة التنف لاستهداف مشابه، دون الكشف عن أي تفاصيل حول الاستهداف.