الشبكة السورية لحقوق الإنسان تدين اعتقال شابين من قبل ميليشيا قسد بهدف تجنيدهم قسرياً

قاسيون _ رصد

أدانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في بيان لها يوم الجمعة 5 آب / أغسطس اعتقال ميليشيا قسد شابين احدهم من مدينة حلب تم اعتقاله شرق مدينة منبج بريف حلب، والآخر طالب جامعي تم اعتقاله في ريف الرقة.

وبحسب بيان صادر عن الشبكة إن ميليشيا قسد اعتقلت الشاب "عدي أحمد الموسى"، وينحدر من محافظة حلب، وهو من مواليد 1999، اعتقلته عناصر ميليشيا قسد بتاريخ 2-8-2022.

وأضافت الشبكة أن الموسى تم اعتقاله عند مروره من نقطة تفتيش تابعة لها عند "جسر قره قوزاق" المُشيّد على نهر الفرات، والواقع شرق مدينة "منبج" بريف محافظة حلب الشمالي الشرقي، بهدف التجنيد القسري، واقتادته إلى أحد مراكز التجنيد التابعة لها.

وأشارت الشبكة إلى أنه لم يتم إبلاغ أحد من ذويه بذلك، وتمّ مُصادرة هاتفه ومنعه من التواصل مع ذويه، ونخشى أن يُزجّ به في الأعمال العسكرية المباشرة وغير المباشرة.

وأضافت الشبكة أن ميليشيا قسد اعتقلت أيضاً الشاب "محمد علي الأحمد"، وهو طالب بجامعة حلب، يبلغ من العمر 21 عاماً، اعتقلته ميليشيا قسد لدى مروره على نقطة تفتيش تابعة لها بريف الرقة، بتاريخ 2-8-2022، بهدف التجنيد القسري.

وطالبت الشبكة بتعويض الضحايا وذويهم مادياً ومعنوياً، وإيقاف كافة عمليات الاحتجاز التعسفية، والكشف عن مصير الآلاف من المُختفين قسرياً لدى ميليشيا قسد والتي تهدف إلى نشر الرعب بين أبناء المجتمع، وابتزاز الأهالي، وأوضحت أن لديها تخوّف حقيقي على مصيرهم في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد.

الجدير بالذكر أن ميليشيا قسد كثفت خلال الفترة الأخيرة الماضية من عمليات الاعتقال التعسفي بحق الشبان في مناطق سيطرتها بهدف تجنيدهم قسرياً في صفوفها، بالتزامن مع التهديدات التركية بشن عملية عسكرية على المناطق التي تسيطر عليها.