الخارجية اللبنانية تدعو الاتحاد الأوروبي لمساعدتها على عودة اللاجئين السوريين

قاسيون_رصد

دعت الحكومة اللبنانية، اليوم الجمعة، الاتحاد الأوروبي إلى التعاون والتشاور، لوضع خريطة طريق تسمح بعودة اللاجئين السوريين تدريجيا إلى ديارهم.

وقالت وزارة الخارجية في بيان صدر اليوم، إن لبنان يواجه أزمة اقتصادية واجتماعية غير مسبوقة في تاريخه المعاصر، والتي بات معها يعيش 80 بالمئة من اللبنانيين تحت خط الفقر.

ورأت وزارة الخارجية اللبنانية أن أسباب الأزمة الاقتصادية الحادة متعددة، إلا أن الوجود الكبير للنازحين السوريين على الأراضي اللبنانية شكل سببا رئيسيا للأزمة الاقتصادية العميقة التي يعاني منها لبنان".

وأضافت أن استمرار ربط العودة بالحل السياسي في سوريا، في ظل انسداد الأفق السياسي، يعني بقاءهم في لبنان إلى أجل غير مسمى.

واعتبرت أن "التطورات الدولية المتسارعة أدت إلى تغيّرات جذرية في أولويات المجتمع الدولي واهتماماته، بعيدا عما يحصل في سوريا".

وأكدت أن لبنان لم يعد قادرا على الاستمرار بالوسائل التقليدية المتّبعة الآيلة إلى إبقاء النازحين في أماكن وجودهم، بدل البحث عن وسائل لإعادتهم إلى ديارهم بصورة كريمة وتدريجية وآمنة، معربة عن خشيتها من أنه لن يكون أحدٌ بمنأى عن تداعيات هذه الأزمة، ولا سيّما مع تزايد ظاهرة قوارب الهجرة غير النظامية المتجهة إلى أوروبا، بالرغم من تشدّد السلطات اللبنانية في منعها حسب تعبيرها.

يذكر أن نحو 1.5 مليون لاجئ سوري يقيمون في لبنان، بحسب تقديرات رسمية، ويعاني معظمهم أوضاعا معيشية صعبة، خاصة مع تفاقم الأزمة الاقتصادية التي بدأت منذ نهاية 2019.