تقرير: الضربات الإسرائيلية أدت إلى تراجع النفوذ الإيراني في الساحل السوري

قاسيون_رصد

أشار تقرير لصحبفة "الشرق الأوسط" إلى أن القصف الإسرائيلي أدى إلى تراجع النفوذ الإيراني في الآونة الأخيرة، ضمن منطقة الساحل السوري، على عكس الخطط التي وضعتها طهران بداية تدخلها في الحرب السورية.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” عن علويين سوريين قولهم: إن حلم تمدد إيران في الساحل السوري، ونشر التشيع هناك، تبدد بسبب كثافة القصف الإسرائيلي لمواقع الميليشيات في سوريا.

وأضافوا أن تواجد الميليشيات الإيرانية في مناطق الساحل السوري يعرض حياة السكان للخطر، كما يعرض المدن والبلدات هناك للقصف الجوي الإسرائيلي.

ولفت تقرير الصحيفة إلى أن الكثير من العلويين يرون أن إيران تسعى لنشر ثقافة التشيع والاستحواذ على المنطقة، بعكس روسيا التي تهدف لتحقيق أهداف سياسية واقتصادية وعسكرية.

وترى الصحيفة أن الحلم الإيراني بالتمدد والسيطرة على ميناء اللاذقية تلاشى، إذ لم تتمكن طهران من تحقيق أيٍّ من الأهداف التي وضعتها في المنطقة.

يذكر أن إيران كثفت في الأونة الأخيرة، من نشاطها في المراكز لثقافية في مدن الساحل السوري لفرض نفوذها من جديد في المنطقة بعد التراجع الملحوظ الذي لحق بها.