محللون : مقتل الظواهري لن يكون له تأثير يذكر على جماعات القاعدة في سوريا

قاسيون – رصد رأى محللون أن مقتل زعيم تنظيم القاعدة، أيمن الظواهري، في ضربة أميركية في أفغانستان، أنه لن يكون له تأثير يذكر على الجماعات التابعة للقاعدة في سوريا. وقال الباحث في شأن الجماعات المتشددة في سوريا، سعد الدين كينو: "يمكن اعتبار وفاة شخص مثل الظواهري ضربة رمزية للحركة الجهادية في البلاد، ولن يكون لوفاته أي تأثير مباشر على الطريقة التي تعمل بها هذه الجماعات، لأن هياكلها التنظيمية مستقلة إلى حد كبير عن هياكل تنظيم القاعدة المركزي".ويذهب نيكولاس هيراس الخبير في الشأن السوري في معهد نيولاينز للاستراتيجية والسياسة في واشنطن، أن "الجيل الأصغر سنا من القادة في التنظيم لديهم نهج مختلف عن الجيل الأكبر سنا داخل الجماعة، بما في ذلك الظواهري، وفي سوريا، تولى جيل الشباب زمام الأمور، والتركيز على الجهاد هناك هو بناء مجتمع مستدام قائم على المبادئ السلفية". وفي السياق، قال أيمن التميمي الباحث في الشأن السوري في جامعة سوانسي في بريطانيا حسب الحدث السوري : "اعتقل بعض قادة الجماعات الأصغر المرتبطة بتنظيم القاعدة، بما في ذلك حراس الدين من قبل هيئة تحرير الشام الأكثر قوة، والعديد من الأعضاء البارزين مختبئون، لذلك فإن حراس الدين مهمش بالفعل ولا أعتقد أن وفاة الظواهري ستغير ذلك، ويبقى أن نرى إن كان لخليفة الظواهري أي تأثير مختلف على الجماعات التابعة لتنظيم في سوريا وأماكن أخرى حول العالم" بحسب موقع الحرة.