سجالات بين ممثلين ومنتجين ووعود خلبية من رئيس حكومة النظام

قاسيون – رصد أقامت "وزارة الإعلام" في حكومة النظام السوري و"لجنة صناعة السينما" ورشة عمل حول واقع الدراما السورية ومشكلاتها، تخللها مداخلات حصل فيها سجالات وأخذ ورد بين ممثلين ومنتجين ورئيس وزراء النظام حسين عرنوس. واعتبر الممثل السوري فراس إبراهيم أن حسين عرنوس طرح الحلول التي يحلم بها الجميع لكن حديثه يبقى مجرد خطاب. مضيفاً أن ما "طرحه عرنوس إن لم يتحول إلى فعل وتوجيه، وإيجاد حلول خارج الصندوق وحلول غير تقليدية وجريئة فلا يمكن القفز إلى مكان آخر".وطالب فراس إبراهيم رئيس حكومة النظام أن يدعو لطرح المشكلة والحل أيضاً. مضيفاً أنه "حين يدعو وزيراً أو مديراً للوقوف معه في حل مشكلة ما، فإنه لا يجب أن يعطيه فرصة 5 سنوات، ويأتيه الجواب بعدها بالعجز بسبب المعطيات والظروف رغم مرور 5 سنوات". من جهته قال عرنوس رداً على كلام إبراهيم: "أنا أعدكم أن المسؤولين لا يتكلمون فقط، بل بفعلون لكن ضمن الإمكانيات". موضحاً أنه "اطلع على المشكلات التي طرحها المشاركون بالورشة، ولا بد من إيجاد حلول جريئة وسريعة لها".الممثل السوري عباس النوري قال في مداخلة إنه "في الحوار يُحترم الاختلاف، أما عندما يقوم على القمع والكلام الكبير، فلا يحترم فيه شيء". وأضاف موجهاً كلامه لعرنوس: "نحن إذا بدنا نحكي فنخاف أن تزعلوا، وإذا ما حكينا فنزعل على حالنا". مطالباً بإصدار قانون يسمح بالحركة والإنتاج، وإحداث مرسوم يتعلق بسير العمل الفني". بدوره تكلم محمد قبنض صاحب شركة "قبنض" للإنتاج عن مشكلات خلال تعاملهم مع تلفزيون النظام، وأنهم يدققون على الكلمة الواحدة في نصوص الأعمال، ما يضطرهم إلى تغيير كل النص من أجل كلمة.