مقتل لاجئ سوري على يد شبان أتراك في اسطنبول

قاسيون_رصد

أفادت وسائل إعلام تركية، أن اللاجئ السوري "مصطفى جولاق" تعرض مساء أمس الاثنين، لاعتداء من قبل مجموعة من الشبان الأتراك بمدينة إسطنبول، ما أدى إلى مقتله لقتل أثناء تعرضه

ونقل موقع "تركيا بالعربي" عن زوجة المغدور جولاق قولاها: إن زوجها تعرض للغدر على يد أحد أصدقاءه في العمل، حيث قام الشاب التركي بتحريض أصدقاءه للاعتداء على زوجي بسبب خلافات في العمل.

وأضافت الزوجة في اتصال هاتفي مع موقع تركيا بالعربي، أنه وفي مساء يوم الاثنين جائت مجموعة من الشبان الأتراك إلى الورشة وبدءوا الشجار مع زوجي، ثم سرعان ما تلقى 3 رصاصات، الأمر الذي أدى إلى وفاته على الفور.

وأشارت إلى أنها تطالب الحكومة التركية، بإنزال أقصى العقوبات بحق قاتل زوجها ووالد طفلهما الوحيد محمد الفاتح.

وأكدت أن حبهما الشديد لتركيا وللشعب التركي دفعهما لتسمية طفلهما الوحيد "محمد الفاتح"، إلا أن يد الغدر حالت دون أن يكبر طفلها إلا يتيماً.

من جانبها فتحت السلطات التركية تحقيقا موسعا في الحادثة، اعتقلت على إثرها عدد من الشبان للوقوف على خلفية الحادثة وأسباسبها.

يذكر أن حوادث الإعتداء العنصرية التي يتعرض لها السوريين، ارتفعت بشكل ملحوظ في الأونة الأخيرة في معظم الولايات التركية، فيما تحاول السلطات التركية ضبط تلك الإعتداءات.