مرصد أوروبي يدعو واشنطن إلى وقف دعمها لـ قسد

قاسيون – رصد دعا مرصد حقوقي أوروبي، الثلاثاء، الولايات المتحدة وحلفاءها إلى وقف دعمها المستمر لما تسمى "قوات سوريا الديمقراطية (قسد)" التي يهيمن عليها ويقودها تنظيم "واي بي جي ـ بي كي كي" ، بالرغم من ارتكابها انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان. وقال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان (غير حكومي مقره في جنيف)، عبر بيان اطلعت عليه الأناضول، إن "قسد التي تسيطر على مناطق واسعة شمال شرقي سوريا، ما تزال تتلقى دعمًا سياسيًا وعسكريًا وماليًا سخيًا من دول كالولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة والسويد".وأضافت أن هذا الدعم مستمر "دون قيود تتعلق باحترامها (قسد) لحقوق السكان في المناطق التي تسيطر عليها، وخصوصًا وضع السجون التي تحتجز فيها عشرات الآلاف بظروف غير إنسانية على خلفية ادعاءات لم يتم التثبّت منها على نحو مستقل". وأفاد بأن "واي بي جي تحتجز منذ سنوات أكثر من 4,000 شخص، بينهم نحو 750 طفلًا، في ظروف إنسانية غاية في السوء ودون محاكمة أو إجراءات قانونية سليمة".ولفت إلى أن التنظيم يحتجز هؤلاء "بزعم صلتهم أو آبائهم بتنظيم داعش، الذي أعلنت قسد النصر عليه عسكريا في مارس/ آذار 2019، بدعم جوي ولوجستي من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة". كما أقرت "المملكة المتحدة في أغسطس/ آب 2021 خططًا بقيمة 20 مليون دولار لدعم سجون قسد وتحسين ظروفها، دون الالتفات إلى حجم الانتهاكات التي تُمارس داخل السجون، والتي تسببت بوفاة عدد من السجناء وتفشي أمراض معدية بينهم مثل السل، مع انعدام شبه كامل للرعاية الطبية"، بحسب البيان.