خبراء : أربعة تحولات جديدة يواجهها الملف السوري بعد قمة طهران الثلاثية

قاسيون – رصد يواجه الملف السوري تحولات جديدة على ضوء نتائج قمة طهران الثلاثية التي عُقدت في 18 تموز الحالي، بين رؤساء دول روسيا وإيران وتركيا، ولعل أبرز هذه التطورات هو التسخين المحتمل ضد الوجود العسكري الأميركي في منطقة شمال شرقي سوريا، والتداعيات المترتبة عليه سياسيا وميدانيا، بحسب موقع العربي الجديد. ويرى كاتب التقرير حسب الحدث  أن التحول الثاني هو رجحان حسم ثنائية مساري أستانا وجنيف، والاتجاه نحو الإبقاء على الأول كآلية لإدارة الوضع من قبل الدول الضامنة الثلاث وطي صفحة الثاني، لافتا إلى أن التحول الثالث هو إمكانية التقارب بين النظام السوري وتركيا، وهو ما تعمل عليه إيران منذ عدة أشهر.أما التحول الرابع بحسب رأي الكاتب، فهو مصير التفاهمات الروسية الإسرائيلية الخاصة بالعمليات العسكرية الإسرائيلية في سوريا، والتي شهدت تغيرا بارزا في الموقف الروسي بعد الحرب على أوكرانيا.