بالأسماء... النظام السوري يسرح ضباطاً برتب عالية ويحيل آخرين للتحقيق

قاسيون – رصد أصدر وزير داخلية النظام السوري قراراً بتسريح عدد من ضباط وزارة الداخلية، بينهم قائد شرطة محافظة دمشق وقائد قسم شرطة المحافظة وأحالهم للتحقيق بتهم "الفساد الإداري".ونقل موقع "صوت العاصمة ،  السبت، عن بيان مسرب تأكيده أن القرار الموقع من وزير داخلية النظام محمد الرحمون بتاريخ 28 من تموز الجاري، يشمل تسريح كل من قائد شرطة محافظة دمشق "اللواء حسين جمعة"، وقائد قسم شرطة المحافظة "العميد علي عليا" وقائد شرطة منطقة النبك "العميد موفق قصريني". وأحال القرار أيضاً خمسة ضباط من مرتبات الداخلية للتحقيق، بينهم "العميد أحمد البعلي" رئيس فرع شؤون الضباط في إدارة القوى البشرية، و"العميد سامر المحمود"، و"العميد واثق كنجو"، و"العقيد أمجد عباس" و"الرائد أحمد مخلوف" من مرتبات شعبة الأمن السياسي.ووضع القرار الضباط الخمسة تحت تصرف مقر الفرع العام لإدارة الاتصال والدعم التنفيذي، لإتمام عمليات التحقيق أو الإيقاف عن العمل بشكل مؤقت.  وأمر الرحمون في قراره بنقل، "اللواء موسى الجاسم" من قيادة شرطة محافظة طرطوس إلى قيادة شرطة محافظة دمشق خلفاً لـ "حسين جمعة"، كما عيَّن "العميد سليمان الآغا" رئيساً لفرع شؤون الضباط في إدارة القوى البشرية.وأشار موقع "صوت العاصمة" إلى أن مصادر خاصة أكدت له إحالة رئيس شرطة محافظة دمشق، "العميد علي عليا" إلى التحقيق مع عدد من ضباط القسم وصف الضباط، إلى جانب مجموعة من العناصر والموظفين الإداريين، بتهمة مرتبطة بـ "الفساد". وأضافت المصادر حسب تلفزيون سوريا  أن أبرز الملفات المقدّمة ضد "عليا"، تتعلق بانتشار الأكشاك والباعة الجوالين في مناطق البرامكة وجسر الرئيس ومساكن برزة وركن الدين والحميدية بدمشق، إلى جانب تمرير مخالفات لأصحاب المحال التجارية والمواقف المأجورة.ونوهت المصادر للموقع أن الأسباب الحقيقية التي تقف وراء تسريح "عليا" كانت رفضه دفع الحصص المخصّصة لـ (الضباط الأعلى رتبة) من المبالغ التي كان يتقاضاها شهرياً والتي كانت تصل إلى 500 مليون ليرة، كرُشاً تُفرض على أصحاب المحال والأكشاك المخالفة.