الإدارة الذاتية تنفي إجراء اتفاقيات أو مباحثات سياسية مع نظام الأسد

قاسيون_متابعات

نفت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا التابعة لميليشيا " قسد " الأنباء التي تم تداولها خلال الآونة الأخيرة والتي تحدثت عن إجراء لقاءات ومباحثات بين ميليشيا قسد من جهة ونظام الأسد من جهة أخرى.

وقال "كمال عاكف" المتحدث الرسمي باسم دائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في تصريح: إنه قد تم تداول أخبار في الآونة الأخيرة من بعض الأطراف والجهات مفادها أن هناك لقاءات بين "الإدارة الذاتية" و "مجلس سوريا الديمقراطية" من جهة و "الحكومة السورية" من جهة أخرى، حيث ذهب البعض نحو تجاوز اللقاءات والحديث عن شروط ونقاط خلافية وما شابه.

وأكد عاكف إن الإدارة الذاتية ملتزمة في مبادئ الحوار الوطني لما يضمن الاستقرار والتفاهم السوري- السوري، وإنه لم تحدث أية لقاءات سياسية بيننا وبين دمشق.

وأضاف أنه يوجد تفاهم بين قوات سوريا الديمقراطية والجيش السوري في كوباني ومنبج ضمن تفاهم واتفاقية حفظ الحدود عام 2019 فقط.

وأشار إلى أن كل ما يتم تناوله وتداوله خارج الإطار الرسمي عن اسم الإدارة الذاتية ومجلس سوريا الديمقراطية لا أساس له من الصحة.

الجدير بالذكر أن "فرهاد شامي" مدير المركز الإعلامي لميليشيا " قسد " صرح في وقت سابق عن عقد الاتفاق مع نظام الأسد، موضحاً أن الاتفاق لم يكن حديثاً بل هو تفاهم عسكري لصد أي عملية تركية محتملة، وأن 550 جندياً من قوات النظام وصلوا إلى مناطق سيطرة ميليشيا قسد بعد تفاهم أولي بين الطرفين.