روسيا تتهم تحرير الشام بارتكاب خروقات في منطقة خفض التصعيد

قاسيون – رصد  زعم "مركز المصالحة الروسي"، أمس الخميس، أن "هيئة تحرير الشام" قصفت عدداً من المواقع في منطقة خفض التصعيد في شمال غربي سوريا. وقال نائب مركز "المصالحة"، يفغيني غيراسيموف، إنه "خلال اليوم الأخير سجلت في منطقة خفض التصعيد 8 حالات قصف من قبل جماعة جبهة النصرة (تحرير الشام)".وأضاف، بحسب ما نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، أن 6 من الحالات سُجّلت في محافظة حلب، وحالة في كل من محافظتي إدلب واللاذقية. وتتكرر مزاعم وزارة الدفاع الروسية بشأن خروقات في مناطق خفض التصعيد  ، سواء بالقصف المدفعي والصاروخي أو بالتحضير لتنفيذ "هجمات كيماوية" من قبل "تحرير الشام" أو مديرية الدفاع المدني السوري ( الخوذ البيضاء) في إدلب، وذلك لتبرير خروقات النظام المتكررة والغارات الجوية الروسية التي تستهدف المناطق السكنية بصورة شبه يومية.وكان الدفاع المدني السوري قد وثق مقتل أكثر من 12 ألف مدني منذ بدء التدخل الروسي في سوريا  عام 2015 وحتى آب عام 2021.