دخول أول قافلة مساعدات بعد قرار مجلس الأمن عبرت المحرر عن طريق باب الهوى

قاسيون_متابعات

دخلت أول قافلة مساعدات إلى الشمال السوري، عبر معبر “باب الهوى” الحدودي مع تركيا، بعد القرار الأممي بتمديد تفويض دخول المساعدات الذي جرى في تموز الحالي، اليوم الخميس 28 يوليو.

وبحسب مصادر إعلامية، أن القافلة تضم 14 شاحنة مقدمة من برنامج الأغذية العالمي من معبر باب الهوى مع الجانب التركي، إلى محافظة إدلب شمال غربي سوريا.

وأضافت المصادر إن الـ 14 شاحنة محملة بقرابة 300 طن من المواد الطبية والأدوات اللوجستية بالإضافة لخيم للنازحين، دخلت سوريا اليوم.

وقال فريق "منسقو استجابة سوريا" في وقت سابق، إن توقف دخول المساعدات الأممية سيحرم أكثر من مليون نازح من الحصول على الخبز.

فيما قالت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا إن التمديد لـ 6 أشهر لا يمثل مدة كافية لقيام مجموعات الإغاثة بالتخطيط والعمل بكفاءة.

وأصرت روسيا في مشروعها على أن يقتصر التمديد "لستة أشهر حتى 10 يناير 2023" مع إمكان "التمديد لستة أشهر إضافية، حتى العاشر من يوليو 2023، الأمر الذي تطلب قراراً منفصلاً"، وهو ما رُفض، إذ صوتت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا ضد المشروع، فيما امتنع الأعضاء العشرة غير الدائمين عن التصويت. وحظي النص بتأييد عضوين فقط، هما روسيا والصين.

وكان أعضاء مجلس الأمن الدولي قد توافقوا في وقت سابق، على تمديد آلية إيصال المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى شمال سوريا لستة أشهر، وذلك تلبيةً لرغبة روسيا في مواجهة الدول الغربية التي طالبت بتمديد الآلية لعام كامل.

وتأتي أهمية المساعدات من كونها الوسيلة الوحيدة للمحافظة على حياة أكثر من 4.1 ملايين شخص محاصرين شمال غربي سوريا.

الجدير بالذكر أن "منسقو استجابة سوريا"، وثقت دخول نحو 15 ألف شاحنة من المساعدات إلى الشمال السوري عبر معبر باب الهوى، منذ تجديد التفويض في يونيو من 2021.