مقتل شاب سوري ذبحاً بسكين في لبنان

قاسيون _ رصد

كشفت مصادر إعلامية لبنانية عن مقتل لاجئ سوري في لبنان ذبحاً بسكين داخل مخيم "حسن الراعي" للاجئين السوريين في بلدة "شعت" في البقاع الشمالي.

وأفادت صحيفة "النهار" اللبنانية أن دورية أمنية عثرت على جثة السوري "حسين جمعة الحمود" مذبوحة في داخل أحد مخيمات النازحين السوريين على طريق بلدة "شعث" البقاعية، وأن قوة من الجيش اللبناني عملت على تطويق المخيم ومنع الخروج والدخول منه وإليه، وباشرت التحقيقات في الحادثة، تزامناً مع توقيف عدد من أفراد المخيّم، وتم نقل الجثة إلى مستشفى "دار الحكمة" القريب من المخيم.

وأضافت أنه وبحسب التحقيقات الأولية أن تهديدات مسبقة كانت وصلت إلى المغدور "الحمود" عبر هاتفه الخاص من قبل أشخاص بشأن قضية شرف، مما قد يساعد على تحديد هوية القاتل بانتظار استكمال التحقيقات.

وأوضحت أن لاحقاً، أوقف الأجهزة الأمنية السوري (م. ح) للاشتباه بضلوعه بقتل "الحمود" داخل مخيم بلدة شعث، وجرى نقل المشتبه فيه إلى أحد المراكز الأمنية للتوسّع في التحقيقات.

الجدير بالذكر أن الشاب المغدور "حسين جمعة الحمود" ينحدر من مدينة "الرقة" شرق سوريا، ويبلغ من العمر 22 عاماً وهو لاجئ في لبنان، وكان نائماً خارج خيمته مفترشاً الأرض عند وقوع الجريمة.