صالح مسلم: روسيا تدفعنا للاستسلام للنظام السوري لا أكثر

قاسيون_متابعات

أفاد موقع "المونيتور"، اليوم الأربعاء 27 يوليو، إن روسيا تستغل ضعف مليشيا قوات سوريا الديمقراطية "قسد" في شمال شرقي سوريا لدفعهم إلى صفقة شاملة معها.

وأوضح الموقع إن تهديد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بغزو شمال سوريا تراجع بعد عودته ”خالي الوفاض“ من قمة مع نظيريه الإيراني والروسي في طهران، الأسبوع الماضي.

وأشار إلى أن روسيا ترغب في أن ترى الأكراد يقطعون علاقتهم مع الولايات المتحدة، ويعيدون السيطرة، لا سيما على الموارد النفطية، إلى النظام السوري، في استسلام تدريجي يضمن احتفاظ موسكو بنفوذها.

وقال الموقع: ”يتفق معظم المراقبين على أن الجيش السوري لن يثبت أنه يضاهي القوات التركية التي دربها الناتو فيما تستغل موسكو بشكل انتهازي ضعف الأكراد لدفعهم إلى صفقة شاملة مع روسيا من شأنها أن تقطع العلاقات مع الولايات المتحدة وتعيد السيطرة.

وفي تقرير للمونيتور الأمريكي، نشره يوم الاثنين الماضي 25 يوليو، تساءل عما إذا كان أردوغان سيأمر قواته بالتوغل للمرة الثانية في المناطق الكردية المدعومة من الولايات المتحدة في شمال شرق سوريا ”في أي وقت وفي أي لحظة“، كما كان يهدد منذ بعض الوقت.

وقال رئيس المشارك لحزب "الاتحاد الديمقراطي" صالح مسلم، أن "روسيا تقول لنا اذهبوا واستسلموا للنظام، لا شيء أكثر".

واتهم، واشنطن بالفشل في أنها لم "تحرك ساكناً من أجلنا"، لافتاً إلى وجود شعور في شمال وشرق سوريا "بالغضب والخذلان" إزاء ذلك.

وأعرب مسلم عن 32 حزباً وجهة سياسية ضمن “الإدارة الذاتية” و”مجلس سوريا الديمقراطية” قسد، عن قلقهم بشأن التهديدات التركية بشن هجوم عسكري على مناطق نفوذ “الإدارة”، في رسالة خطية موجهة إلى الأمين العام للأمم المتحدة.

الجدير بالذكر أن القيادي الكردي صالح مسلم، صرح في وقت سابق، عن استعداد الحزب للعمل مع النظام السوري لحماية “السيادة السورية”، إلا أن النظام لم يشارك حتى الآن، وأوضح حينها أنه هناك بعض الروابط بين “قسد” وروسيا، لتعزيز وجودهم في تلك المواقع للدفاع عنها، لكنهم “لم يفعلوا ذلك بعد”.