الكشف عن أهداف روسيا والنظام من تصعيد قصفهما على شمال غرب سوريا

قاسيون – رصد صعّدت قوات النظام السوري وروسيا خلال الأيام الماضية، من قصف قرى وبلدات بريفي إدلب وحلب في شمال غرب سوريا. وقال الباحث في "المؤسسة السورية للدراسات وأبحاث الرأي العام" رشيد حوراني، إن التصعيد الحالي يهدف إلى مواصلة الضغط على تركيا.وأضاف رشيد لموقع "العربي الجديد" أن التصعيد بالقرب من خطوط التماس في أرياف إدلب وحماة وحلب، يدفع سكانها إلى النزوح عنها والتوجه إلى الحدود مع تركيا، الأمر الذي يشكل عامل ضغط على أنقرة. من جهته، رأى المحلل العسكري عبد السلام عبد الرزاق، أن التصعيد الحاصل في إدلب يرجع إلى الخلاف بين تركيا من جهة، وروسيا وإيران من جهة أخرى، في مجمل الملف السوري، وحيال العملية العسكرية التي تنوي تركيا شنها في سوريا.وأعرب عبد الرزاق، عن اعتقاده أن يبقى الوضع في شمال غربي سوريا على ما هو عليه، مستبعداً حدوث تصعيد أكبر.