مصادر : مبادرة النفط مقابل الغذاء في سوريا غير قابلة للتطبيق

قاسيون – رصد أكد رئيس مجلس إدارة "المجلس السوري البريطاني"، هيثم الحموي، أن تطبيق مبادرة النفط مقابل الغذاء في سوريا غير قابلة للتطبيق، وذلك لأن كمية النفط السوري قليلة مقارنة بالعراق، واختلاف الحالة السورية عن العراقية، من حيث إن النظام أساسا لا يسيطر على معظم حقول النفط السورية.وأشار الحموي إلى أن هذه المبادرة قابلة للتنفيذ في حال تم الاتفاق على إستراتيجية دولية متكاملة تخص الملف السوري، "لكن لا يوجد أي بوادر لقبول المبادرة حاليا"، بحسب ما نقل موقع "الأورينت". ونقل الموقع عن المحلل السياسي سامر خليوي، أن النفط يقع تحت سيطرة "قسد" التي تقع بدورها تحت النفوذ الأمريكي، ويضيف: "لا مؤشرات تدل على رغبة الولايات المتحدة بتغيير موقفها، كما إنه ليس هناك مصلحة أميركية بذلك خاصة أن ذلك إن تحقّق فسوف يؤثّر على قسد".ويرى أن هذه المبادرة تتطلب تفاهما أميركيا روسيا لا وجود له حاليا، وكذلك توافقا بين الدول الغربية التي تفرض عقوبات على النظام. كما أن الولايات المتحدة ليست بوارد تخفيف الضغط الاقتصادي على النظام. ويعتقد خليوي أن هذه المبادرة ليست أكثر من "بالون اختبار" أو رسالة غربية لروسيا، من أجل مساومات مستقبلية في سوريا وأوكرانيا.