السجن 5 سنوات لضابط نازي انتحل صفة لاجئ سوري لتنفيذ هجمات في ألمانيا

قاسيون_رصد

أكدت وسائل إعلامية أن محكمة ألمانية قضت بسجن ضابط نازي، انتحل صفة لاجئ سوري لتنفيذ هجمات واغتيالات في البلاد، وحصل على وثائق رسمية تثبت أنه لاجئ، لإبعاد الشبهة عن نفسه.

وقالت صحيفة "الشرق الأوسط" أن محكمة فرانكفورت، حكمت اليوم الجمعة، بحبس المتهم "فرانكو أيه" مدة 5 سنوات ونصف، لانتحاله صفة لاجئ، ومحاولته اغتيال سياسيين في البلاد.

وكانت السلطات المحلية عثرت على فرانكو أيه بعد إطلاق سراحه بثلاثة أعوام ونصف، واعتقلته بعد أن ضبطت بحوزته أوراقًا تثبت فكره النازي المتطرف، ضمن محطة مترو، مشيرة إلى أن الضابط وضع خططًا لشن هجمات تستهدف ساسة رفيعي المستوى في ألمانيا، كما عثرت السلطات بحوزته على مذكرات صوتية معادية للسامية، واعترف بحيازة أسلحة وذخائر.

يذكر أن الشرطة الألمانية اعتقلت الضابط المذكور بمطار فيينا، في شتاء العام 2017، حينما حاول استخراج مسدسه من دورة مياه في المطار.