الأردن يؤكد وجود حالة غير صحيحة على الحدود السورية سببها عمليات التهريب

قاسيون_رصد

كشف وزير الخارجية الأردني، "أيمن الصفدي"، عن وجود حالة غير صحية على الحدود مع مناطق سيطرة النظام جنوبي سوريا. وقال الصفدي في مقابلة مع تلفزيون الشرق، أمس الخميس، إن استقرار الجنوب السوري هو مصلحة وطنية أردنية، والأردن يحاول التعامل مع كل أسباب عدم الاستقرار في الجنوب السوري التي تنعكس على المملكة.

واكد الصفدي وجود حالة غير صحية على الحدود مع سوريا، وعمليات تهريب ممنهجة للمخدرات ولذلك هنالك حاجة إلى مقاربات تثبّت الأمن والاستقرار في الجنوب السوري.

وأشار إلى أن الأزمة السورية كارثة يجب أن تنتهي، لافتا إلى أن موقف الأردن الدائم هو ضرورة التوصل إلى حل سياسي لهذه الأزمة وفق قرار مجلس الأمن 2254 وبما يحمي وحدة سورية وتماسكها، ويهيئ أيضاً الظروف التي تسمح بالعودة الطبيعية للاجئين السوريين.

ونوه الصفدي إلى أن الأردن وكل الدول العربية تريد علاقات صحية مع إيران، قائمة على الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية واحترام مبادئ حسن الجوار.

وفيما يخص اللاجئين السوريين، شدد الصفدي على ضرورة استمرار الدعم الدولي للاجئين في الأردن، قائلا: "هذا عبء كبير، نقوم بكل ما نستطيعه لأن نوفر العيش الكريم لهم، ولكن هذا العبء لا يمكن أن يكون مسؤولية الدول المستضيفة فقط، هو عبء يجب أن يتحمله العالم كله".

يذكر أن الملك الأردني عبدالله الثاني صرح في وقت سابق أن الإنسحاب الروسي من جنوب سوريا، ادى إلى إنتشار ميليشيا إيرانية على الحدود الأردنية وهو مايشكل خطورة على الأمن القومي الأردني.