في تصريحات جديدة ...وزارة الدفاع الأمريكية تعارض بشدة أي عملية عسكرية تركية في شمال سوريا

قاسيون – رصد أكدت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، أنها تعارض بشدة أي عملية عسكرية تركية في شمال سوريا، وأن القوات الأمريكية ستبقى في سوريا والعراق إلى حين القضاء النهائي على تنظيم "داعش". وقالت نائبة مساعد وزير الدفاع الأمريكي دانا ستراول، خلال كلمة في معهد "الشرق الأوسط"، إن واشنطن أبلغت أنقرة بشكل واضح أنها تقف بشدة ضد أي عملية عسكرية في سوريا، خاصة أن تنظيم "داعش" سيستفيد منها، إضافة إلى التأثير الإنساني في المنطقة.وأضافت ستراول أن العملية العسكرية ستعرض القوات الأمريكية في المنطقة للخطر، كما ستشتت أنظار قوات سوريا الديمقراطية (قسد) عن مواجهة "داعش". وأوضحت المسؤولة الأمريكية  حسب الشرق سوريا أن أسرى التنظيم محتجزون في سجون غير آمنة يحرسها عناصر غير مدربين أو مؤهلين في شمال شرقي سوريا.وأشارت سترول إلى أن واشنطن تعترف بأن لدى أنقرة مخاوف مشروعة بشأن نشاط "حزب العمال الكردستاني" في سوريا والعراق، وستواصل العمل معها لمواجهة هذا النشاط، لكنها حذرت من أن أي توغل تركي سيكون له "تداعيات خطرة جداً".