واشنطن تؤكد مواصلة البحث عن آليات لإيصال المساعدات إلى السوريين بعد الفيتو الروسي

 قاسيون – رصد أكدت المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد، أن واشنطن ستواصل البحث عن آليات لإيصال المساعدات للسوريين حتى بعد استخدام الفيتو الروسي. وعقب انتهاء جلسة لـ "مجلس الأمن الدولي" الذي أخفق في تبني أيا من المشروعين "النرويجي الإيرلندي" و"الروسي" لتمديد إيصال المساعدات، قالت غرينفيلد إن التفويض الأممي الذي ينتهي في 10 تموز الحالي، متعلق فقط بآلية إيصال المساعدات، وليس بإغلاق الحدود، دون أن تقدم أي تفاصيل حول هذه النقطة.واعتبرت عدم التمديد "يوماً أسوداً"، منتقدة النهج الروسي بأنه كان غير مهني، فيما سيدفع السوريون الثمن، وفق قولها. بدورها، أعربت مندوبة بريطانيا في الأمم المتحدة باربرا وودورد عن أسفها لعدم التمديد ووصفته بأنه غير مسؤول وسيكون له أثر كارثي على السوريين، مبينة أن المشروع الروسي يزيد من قوة نظام بشار الأسد.