رايتس ووتش تصف الإعادة القسرية للاجئين السوريين من لبنان انتهاكا للقانون الدولي

قاسيون_رصد

أعلنت منظمة "هيومن رايتس ووتش" على أن الإعادة القسرية للاجئين السوريين في لبنان إلى بلدان يواجهون فيها خطرًا واضحًا بالتعرض للتعذيب أو غيره من أشكال الاضطهاد، تعتبر انتهاكًا لالتزامات لبنان بالمواثيق الدولية.

وقالت المنظمة في تقرير صدر أمس الأربعاء، إن ادعاءات لبنان لعودة اللاجئين غير صحيحة، مشيرة إلى تعرّض اللاجئين العائدين إلى سوريا بين عامي2017 و2021 إلى انتهاكات لحقوق الإنسان من قبل النظام السوري.

وأكد التقرير على أن لبنان ملزمًا بعدم إعادة أو تسليم أي شخص معرض لخطر التعذيب، لأن لبنان طرفًا مرقعا على اتفاقية مناهضة التعذيب والعقوبات القاسية أو اللاإنسانية.

طالب المنظمات والمجتمع الدولي برفض الإعادة القسرية إلى سوريا التي تحدث من خلال اتباع أجندة عودة عدوانية واتخاذ قرارات وأنظمة مصممة لجعل حياة اللاجئين السوريين صعبة من أجل الضغط عليهم للمغادرة.

كما أوصت الحكومات المانحة الدولية مساعدة البلدان المضيفة مثل لبنان من خلال التمويل الكامل لبرامج المساعدة الإنسانية وإعادة توطين عدد أكبر من السوريين الذين يعيشون في لبنان.

يذكر أن تقرير المنظمة جاء بعد إعلان وزير المهجرين في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، "عصام شرف الدين"، عن خطة تنص على إعادة 15 ألف نازح بشكل شهري، وفق ما نقلته "الوكالة اللبنانية الوطنية للإعلام".