مصادر: هيئة تحرير الشام تحاول سراً التخلص من الشخصيات المتشددة في صفوفها

قاسيون – رصد   قال موقع "المدن"، إن "هيئة تحرير الشام" تجري تغييرات جذرية في بيتها الداخلي بشكل غير معلن، حيث يسعى تيار "الإصلاحيين" إلى إبعاد شخصيات "تقليدية متشددة" تعارض "التحولات البراغماتية" للهيئة. وأضاف الموقع في تقرير، أن قوة أمنية تابعة لجهاز الأمن العام للهيئة، اعتقلت مؤخراً القاضي المستقيل أبو القاسم الشامي، وصادرت سيارته الخاصة وسلاحه وأجهزة الاتصالات الخاصة به وبعائلته، واقتادته إلى سجن محكمة القضاء الداخلي.وأوضح التقرير أن الشامي أحد أهم قضاة "تحرير الشام" وينتمي إلى جيل المؤسسين. ونقل التقرير عن مصادر "سلفية" اعتقادها بأن اعتقال الشامي جاء بعدما فشلت جهود قيادة "تحرير الشام" لإعادته إلى عمله، تحت إمرة "التيار الإصلاحي المتحكم داخل الهيئة"، والذي يقوده الشرعي العام مظهر الويس وعضو "مجلس الشورى" أبو ماريا القحطاني.ولفت التقرير حسب موقع الشرق  إلى أن الشرعي العسكري السابق في الهيئة أبو الفتح الفرغلي، أعفي من منصبه بداية العام الحالي، ليحل الويس مكانه.