توقعات باستفحال الخلافات بين أنقرة وموسكو في سوريا بعد انضمام السويد و فنلندا إلى الناتو

قاسيون – رصد رأى الخبير في الشأن الكردي فريد سعدون، أن موافقة تركيا على انضمام السويد وفنلندا إلى "الناتو"، ستقود حكماً إلى استفحال الخلافات بين أنقرة وموسكو في سوريا، مرجحاً أن يكون موقف موسكو أكثر تشدداً تجاه العملية التركية المحتملة في شمال سوريا. واعتبر سعدون، أنه في حال كانت روسيا قد وافقت على شن عمل عسكري تركي محدود في منبج وتل رفعت، فإنها لم تعد كذلك بعد توسعة "الناتو".وأكد أن تركيا لا تستطيع بدء عمل عسكري في سوريا دون موافقة روسيا غرب الفرات والولايات المتحدة شرق الفرات، وفق موقع "القدس العربي". من جانبه، قال العضو في ما يسمى "هيئة المصالحة الوطنية السورية" التابعة للنظام سابقاً عمر رحمون، إن العملية العسكرية التركية قائمة، وهي قريبة جداً، لكنه أشار إلى أن جميع المناطق الخارجة عن سيطرة النظام ستعود إلى سلطته.وأضاف حسب الشرق سوريا : "لو كان لتركيا أطماع في المنطقة لما بنت جداراً عازلاً بملايين الدولارات على الحدود السورية التركية"، معتبراً أن الوجود التركي في شمال سوريا مرتبط باتفاقات "أستانا" مع روسيا وإيران.