مرور دمشق تؤكد عدم قدرتها على مراقبة السرافيس والتكاسي في العاصمة

قاسيون_متابعات

كشفت إدارة المرور في وزارة النقل التابعة لحكومة النظام، عدم قدرتهم على مراقبة آلاف السيارات المتواجدة في العاصمة السورية دمشق.

وقال مدير إدارة المرور "جهاد السعدي" إن عدد الوفيات في عام 2020 بسبب حوادث السير كان 450 شخصاً، وفي العام الماضي بلغ عدد الحوادث 11435 حادثاً نجم عنها 549 وفاة، وفقا لما نقلته صحيفة الوطن الموالية.

وأشار السعدي إلى أن السرعة الزائدة كانت السبب في 44 بالمئة من الحوادث، وكان التحدث بالموبايل سبباً في 23 بالمئة من الحوادث، إضافة للأسباب الأخرى من وضع السائق طفلاً أثناء قيادة السيارة أو التحدث عبر "الواتساب".

وأكد السعدي ظاهرة تحول سيارات التكسي إلى سرفيس خدمة وبأسعار كبيرة، تتم مكافحتها، من خلال إعلان لكل من يملك سيارة من خارج دمشق وريفها أن يسجل على خط سرفيس خدمة، لافتا إلى أنه لم تكن هناك استجابة من السائقين"، وأن شرطة المرور غير قادرة على مراقبة ثمانية آلاف سرفيس و25 ألف سيارة تكسي في وقت واحد.

وأضاف أن مدينة دمشق لم تشهد منذ بداية الحرب أي تطوير لواقعها المروري، وهي مدينة قديمة لها خصوصيتها، حيث مازالت الإشارات والعقد المرورية كما كانت.

يذكر أن مناطق سيطرة النظام تعاني من عدة ازمات اهمها نقص المحروقات والبنزين الذي أدى إلى ازمة مواصلات خانقة.