ما هي أهداف تحول الموقف الإيراني من العملية العسكرية التركية شمال سوريا ..؟

قاسيون – رصد أكد  الباحث في "المؤسسة السورية للدراسات وأبحاث الرأي العام" رشيد الحوراني، أن تحول الموقف الإيراني إلى تأييد العملية العسكرية التركية في شمال سوريا، يهدف إلى الضغط على قوات سوريا الديمقراطية (قسد) لتقدم تنازلات في مفاوضاتها مع النظام السوري. وأضاف الحوارني لموقع "القدس العربي"، أن الموقف الإيراني قد يكون مدفوعاً أيضاً بميل ميزان القوى العسكري لصالح تركيا، وعدم جدية الموقف الروسي الرافض للعملية.بدوره، أشار الباحث لدى مركز "مشارق ومغارب" عباس شريفة، إلى أن تغير الموقف الإيراني يأتي ضمن ظروف عدة، بينها المخاوف من تطور العلاقات السعودية- التركية وتأثيرها على إيران، إضافة إلى تصاعد الغارات الإسرائيلية، وتعثر ملف الاتفاق النووي، مستبعداً أن يكون لهذا التحول تأثيرات كبيرة على الملف السوري.حسب الشرق سوريا  من جهته، رأى الباحث في مركز "الحوار السوري" أحمد قربي، أن طهران تهدف إلى تقديم إغراءات لتركيا لإبعادها عن أي جبهة عسكرية إقليمية يجري الحديث عن تشكيلها الآن، في إشارة إلى تأسيس "ناتو" شرق أوسطي.