تركيا تعتقل الصحفي السوري رضوان هنداوي ومخاوف من ترحيله

قاسيون_رصد

اعتقلت السلطات التركية يوم  أمس الأربعاء، 29 يونيو، الصحفي السوري "رضوان هنداوي" في مدينة إسطنبول، أثناء مراجعته لدائرة الهجرة في أسنيورت.

وتداول ناشطون سوريون حقوقيون خبر الاعتقال، معربين عن خشيتهم  من أن يكون احتجازه تمهيداً لترحيله إلى سوريا كما حصل في حالات عديدة.

وفي تفاصيل نشرتها زوجة الصحفي رضوان هنداوي، الناشطة الحقوقية والإعلامية "جودي عرش" أنها فقدت الاتصال برضوان عند ذهابه لدائرة الهجرة، بناءً على رسالة وصلت إليه تطالبه بمراجعة دائرة الهجرة في اسطنبول لتحديث بياناته.

وأضافت جودي، بأن آخر رسالة وصلت لها من رضوان كانت: عم يصرخوا عليي ويشتموني، أبطلولي الكملك وعم يجهزوني للترحيل، سألوني إذا مطلوب عالنظام وخايف اترحل لمناطقه، جاي السيارة مابعرف آخديني لوين وما بعرف السبب.

وأشارت إلى أن رضوان يواجه الآن تهمة تزوير بطاقة الحماية المؤقتة "الكيملك"، رغم أنه استخرجها من دائرة الهجرة بمنطقة "الفاتح" باسطنبول، وأن لديه كل الأوراق الثبوتية من الدوائر التركية. 

وطالبت جودي عرش في فيديو نشرته عبر صفحتها على "فيسبوك" بتبرئة رضوان من كافة التهم الموجهة إليه، مضيفة أن لجوئهم إلى تركيا كان لظروف أمنية وصحية.

وطالبت الحكومة التركية بحماية اللاجئين، ووضع حد للممارسات العنصرية الغير عادلة، مناشدة المنظمات الحقوقية للتدخل ووقف ترحيل رضوان والعشرات من أمثاله.

فيما تكرر عمليات الترحيل بحق اللاجئين السوريين خلال الفترة الماضية من تركيا نحو الشمال السوري، لأسباب غير منطقية، وهو ما دفع بعض المنظمات إلى التحذير من خطورة هذا الإجراء.

والجدير بالذكر أنه وبحسب مصادر في إدارة الهجرة، فإن العديد من الولايات التركية في شباط الماضي، أصدرت حزمة من القرارات التعسفية بحق اللاجئين منعت بموجبها تثبيت العنوان في 16 ولاية تركية جديدة.

إعداد: ورد الشهابي