التحالف الدولي ينسق عمليات استهداف قيادات حراس الدين وتنظيم الدولة مع هيئة تحرير الشام

قاسيون – رصد قال الباحث في مركز "الحوار السوري" للدراسات ياسين جمول، لموقع "العربي الجديد"، إن كل ضربات التحالف الدولي في شمال غربي سوريا "تستهدف القيادات المخالفة أو المناوئة لهيئة تحرير الشام". وتحدث جمول عن احتمالية وجود تنسيق أمني استخباراتي بين "تحرير الشام" والتحالف الدولي، الذي يواصل استهداف تنظيم "حراس الدين" المخالف للهيئة، مشيراً إلى أن الأخيرة أيضاً نفذت عمليات عدة ضد هذا التنظيم.واعتبر جمول حسب موقع الشرق  أن "ما أبدته الهيئة من براغماتية ومرونة وبراءة من الغلو والتطرف كما زعمت، يبرر تنسيقاً مع التحالف"، وفق تعبيره. وأضاف جمول: "إن لم يكن هناك تنسيق مباشر، فهي تصفيات تصب في صالح هيئة تحرير الشام بعد ما أظهرته من طواعية، فهي لا تعدو كونها تنظيماً قابلاً للاستثمار فيه والتعاون ببراغماتية عالية".وأعرب الباحث عن اعتقاده أن الاستهداف المباشر لقيادات التنظيمات المتشددة لا يقضي عليها، كما حدث مع تنظيمي "القاعدة" و"داعش".