لغز مقتل أبو حمزة اليمني .. التحالف الدولي يُخطئ أهدافه ويتبني معلومات مغلوطة

قاسيون – رصد وفق تقرير لشبكة شام الاخبارية أعلنت القيادة المركزية الأميركية، في بيان رسمي عقب العملية التي استهدفت دراجة نارية قرب مدينة إدلب بتاريخ الاثنين 27/ حزيران/ 2022، مقتل قيادي كبير في تنظيم حراس الدين المرتبط بالقاعدة، قالت إنه أبو حمزة اليمني"، وهي المرة الثالثة التي يتم فيها الحديث عن مقتل ذات الشخصية، دون إثبات ذلك، في وقت وقع التحالف لمرات عدة في فخ المعلومات المغلوطة حول عدد من عملياته شمال غرب سوريا. "أبو حمزة اليمني" أحد الشخصيات القيادية في تنظيم "حراس الدين"، شمال غرب سوريا، وأحد الشخصيات المطلوبة للتحالف الدولي، تبنى التحالف الدولي لعدة مرات قتله بغارات جوية بسوريا، آخرها أول أمس، ليتبين لاحقاً أن الشخصيات المستهدفة لم تكن هي "اليمني" ومع ذلك لم يصدر أي نفي أو توضيح من التحالف عن سبب تقديمها معلومات مغلوطة لضحايا غاراتها.ووفق ما استطلعت شبكة "شام" فإنه في شهر ديسمبر 2018، أعلنت وزارة الداخلية العراقية، عن مقتل 16 قيادياً في تنظيم الدولة في ضربة جوية نفذتها طائرات إف 16 عراقية في منطقة سوسة بريف دير الزور، وذكرت من بين القتلى "أبو حمزة اليمني" وقالت إنه زعيم مـا يسمى الانتحاريين فـي سوريا، قبل أن يظهر "اليمني" ذاته ضمن فصيل "جند الأقصى" بمناطق شمال غرب سوريا. وفي  ٢٠ سبتمبر ٢٠٢١، استهدف طيران مسير تابع للتحالف الدولي، سيارة على الطريق الواصل بين مدينتي بنش وإدلب، ما أدى لمقتل شخص كان يستقلها، وتم حينها تداول معلومات عن مقتل "أبو حمزة اليمني"، قبل أن يتبين أن القتيل شخصية سورية، ولم يكن قيادياً في التنظيم، ولم يصدر عن التحالف أي توضيح حول الواقعة.وكرر "التحالف الدولي" في بيانه الأخير، بعد استهداف دراجة نارية على طريق قميناس شرقي مدينة إدلب يوم الاثنين 27/ حزيران/ 2022، الإعلان عن مقتل "أبو حمزة اليمني"، قبل أن يتم الكشف عن هوية الشخصية المستهدفة والتي تقول المعلومات إنها لعنصر سابق في تنظيم حراس الدين ويدعى "أبوهزاع الديري" من قرية الحلوة شمال ديرالزور المصدر شبكة شام الإخبارية